مائدة مستديرة حول موضوع ” قراءة في مشروع مهنة المحاماة المعد من طرف جمعية هيئات المحامين بالمغرب”

نظم المكتب الاقليمي لرابطة المحامين الاستقلاليين بتارودانت أمس الجمعة بالمركب الثقافي بأولاد تايمة، مائدة مستديرة حول موضوع ” قراءة في مشروع مهنة المحاماة المعد من طرف جمعية هيئات المحامين بالمغرب” ، و ذلك من أجل إشراك المحامين في التشريع لمهنتهم..
وعرف اللقاء الذي دام لأكثر من ثلاثة ساعات من النقاش الراقي و الفعال حضور وازن لمحامين و محاميات من هيئات محلية و ووطنية بتأطير من الأستاذ حسن وهبي، نقيب هيئة المحامين بأكادير ، كليميم ، والعيون والأستاذ عبدالعاطي بوجمعة عضو مجلس هيئة المحامين بنفس الهيئة.
وأشار الأستاذ عبدالهادي بودبليج خلال مداخلته الى ان القضايا المهنية الكبرى و الشأن المهني لقطاع المحاماة بالخصوص لا يهم المدن الكبرى بقدر ما يدخل أكثر في صلب اهتماماة المحامين الذين يمارسون بالمدن الصغرى .
وأضاف ان اشراك الجهات والأقاليم في التشريع يدخل في اطار ما جاء به دستور 2011 و في اطار التوجهات السامية التي عبرت عنها العديد من الخطابات الملكية الرشيدة و التي تهدف بالأساس الى تفعيل و تنزيل مبادئ الجهوية الموسعة و المتقدمة..
و أكد رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب النقيب الرئيس ذ. عمر ودرا خلال مداخلته على أن مشروع قانون المهنة هو مشروع مجتمعي ويهم جميع المواطنين وحقوقهم المتمثلة أساسا في الحق في محاكمة عادلة والتي لا يمكن الوصول اليها دون دفاع قوي ومتمكن من المساطر وآليات الممارسة .
و ثمن الأستاذ ودرا دعوة المتدخلين الى العمل على تنظيم موائد مستديرة بمختلف الجهات منأجل اشراك كل المهنيين في هذا القانون ، ووعد بانه سيعمل على ذلك.
و قد سبق لمشروع قانون المحاماة ان أثار جدا بعد الكشف عن بدء دراسة مسودة المشروع خلال لقاء أجراه وزير العدل محمد أوجار مع رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب.
و قد ثمن جل الحاضرين هذه المائدة المستديرة و عبروا عن أهميتها و مساهمة مثل هذه النقاشات في الرقي بالمهنة المحاماة و معالجة الارهاصات التي تعيشها ، فيما أشادت العديد من التدوينات و التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي بمستوى النقاش الراقي و الوازن القيم لجل المداخلات.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


57 + = 58