أفق وفكر

الإعلامُ العربيُّ المُعاصِر.. مَاْ لَهُ وماْ عَليه

نبيل علي صالح* تطوَّرَ الإعلامُ العربيُّ شكليّاً في كثير من تقنيّاته وأدواته وتجهيزاته وطُرق عَرضه، حيث امتلكَ العربُ محطّاتٍ فضائيّة وتقنيّات بثّ حديثة ومَواقِع ومنصّات تواصُل إلكترونيّة، واشترى كثيرٌ من رجالات أعمالهم (أو أسهموا في

أفق وفكر

المنحنى الكائنيّ .. نحو فكرٍ مستقبليّ مُستدام

أفق – إبراهيم خلف إبراهيم الكصب*  حدَّد المنتدى الاقتصاديّ الدوليّ في دَورته الأخيرة أهمّ التحدّيات التي تُواجِه العالَم في المُستقبل، وجاء تحدّي التغيُّر المناخيّ كأهمّ التحدّيات، أمّا التحدّي الثاني فهو تحدّي بناء المهارات وتطويرها لمُواجَهة

أفق وفكر

كورونا من منظورٍ سياسيّ مُقَارِن

أفق – إسلام حجازي* شكّل تفشّي وباء كورونا تحدّياً غير مسبوقٍ للعديد من التفاهمات الأساسيّة في السياسة المُقارنة وسياسة الصحّة العامّة. ويبدو أنّ تحدّي تلك التفاهمات قد ظهر جليّاً في ثلاث جبهات على الأقلّ، أوّلها

أفق وفكر

التنوير بين الدين والفلسفة

بقلم – حسن العاصي (كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدنمارك) عبر التاريخ، وعلى امتداد العصور، ظهر صراعاً جدلياً بين العقل الديني والعقل الفلسفي. هذا الجدال والتناحر بين الفلسفة والدين أسهم في رقي الحضارة العربية والإسلامية،

أفق وفكر

الكورونا اللّغويّة في الوطن العربيّ

تتشابه الأشياء كثيراً في ظواهر الكوكب الأرضيّ على الرّغم من الاختلاف الظاهر الواسع بينها. فظاهريّاً يُستبعد للغاية لدى معظم الناس تخيُّل مثلاً وجود علاقة تشابُه بين عدوى مرض الكورونا وعدوى ما يُمكن تسميته “عدوى الاغتراب

أفق وفكر

انفجار بيروت: تداعياتٌ اقتصاديّةٌ بأبعادٍ جيوسياسيّة

لا يزال لبنان يعيش على وقع تردّدات الانفجار الهائل الذي دمَّر القسم الأكبر من مرفأ بيروت وأَلحق أضراراً جسيمة بالمناطق المُحيطة به من المدينة. لقد سبَّب هذا الحَدَثُ المروّع خسائرَ بشريّة واقتصاديّة وعمرانيّة فادحة، وتركَ

أفق وفكر

ماذا لو فشل العالَم في ابتكار لقاحٍ لكورونا؟

لعلّه السؤال الأهمّ الذي نتجنّب غالباً طرحه في زمن الكورونا، نحن وقبلنا كبار الأطبّاء والباحثين: ماذا لو فشل العالَم في ابتكار لقاح لفيروس كورونا؟  الاحتمال على غرابته ليس مستحيلاً. فثمّة بالفعل “فيروسات” عجزت علوم إنسان

أفق وفكر

كورونا.. عولَمَةٌ من نوعٍ آخر

لا تُشبه عَوْلَمةُ الكورونا العَوْلَمةَ التي اعتدنا مُساكنتها طوال العقود الماضية. فعَوْلَمةُ الكورونا اجتاحت العالَم كلّه في أقلّ من أربعة أشهر، من دون أن تنأى بنفسها عن أيّ قارّة أو جزيرة نائية أو حامِلة طائرات

أفق وفكر

الإرشاد السيبرانيّ في زمن الكورونا

في زمن كورونا (COVID-19) تتّجه جميع دول العالَم إلى تكثيف التعامُل عبر الفضاء الإلكترونيّ لسدّ الحاجات الإنسانيّة من التعليم والتدريب والصحّة وتوفيرها، وتوصيل الغذاء، وإنجاز أعمال الجهات الحكوميّة والمؤسّسات الخاصّة والمنظّمات المجتمعيّة، وما يصاحب ذلك

أفق وفكر

قراءة في كِتاب “أفول الغرب” لحسن أوريد

عل الرّغم من مرور أكثر من عقدَين ونصف العقد على التبشير الأميركيّ ببروز نِظامٍ دوليّ جديد، ما زالت المُناقشات الفكريّة والفلسفيّة جارية بصدد حقيقة هذا النظام المزعوم ومآلاته. وفي هذا السياق يندرج المؤلَّف الذي أصدره