لن ننكسر… وطننا هذا و فيه الأمل !

بقلم : يونس التايب 

مسيرة الحياة مستمرة على وقع أخبار فواجع و مآسي تحدث، بين الحين و الآخر، و تطغى على ما سواها من أحداث، و وقع بؤس و تهميش يعاني منه بعض مواطنينا و يحتجون ضد استمراره. و بين ذلك كله، لنا بعض أسباب الفرح التي تستدعي الافتخار، و هي موجودة في واقعنا الوطني، و إن كانت أقل من المستوى المطلوب الذي نستحقه. الصورة ليست سوداء، و لكنها بالتأكيد ليست بيضاء بالقدر الكافي، شكلا و مضمونا. 
هنالك أمور ينشرح خاطرنا لسماعها، و هنالك مواقف تستحق الإشادة. لكن الأكيد أن هنالك أشياء كثيرة تقلق الناس. هنالك رؤية متعسرة و أفق غير واضح، و هنالك شيء من التردد، و حتى شيء من التخبط. و مما يزيد في تكثيف الضغط، أننا لم تعد لدينا تلك “الطموحات الكبرى” التي تلهب الأمل الجماعي، و تعزز قدرتنا على الالتحام الوجداني ببعضنا البعض، و الذوبان في ذات مجتمعية متضامنة و موحدة بشأن الأهداف الكبرى. 
المهم، أن هنالك توجس و خوف و قلق، حتى دون أن يتفق الجميع على كل أسباب ذلك. هنالك خوف على أنفسنا مما يحمله المستقبل. و هنالك، و هذا هو الأخطر، خوف على الوطن من خطر استمرار البعض في “إبطاء الإيقاع”، و افتعال “المشاكل الموازية”، بغرض تعطيل إرادة التصحيح و تعزيز المصلحة الوطنية المشتركة. 
و الحالة هذه، تبقى نوازع الخير والشر تتفاعل في واقع تدبير الشأن العام و في ديناميكية التخطيط للمستقبل. وتتدافع بشكل واضح إرادة الحريصين على أن يكون المستقبل مشرقا لأبناء الوطن، مع إرادة من يفتقدون “بعد النظر” (برفع الباء) و يفكرون في مصالح صغيرة ذاتية وآنية، و لا يعني لهم الشعب و التاريخ شيئا. و هم في أخطائهم و فسادهم مستمرون، لا يبالون، و كأن حديث الإصلاح لا يعنيهم.
تظهر قيم الخير و الطموحات النبيلة في واقعنا، فنفرح لها و بها، ثم سرعان ما تختفي وتتبدد، لتعود القسوة والأنانية والغرور و الظلم. أحيانا، يعود الأمل من أثر قول حكيم يقدر مقام المسؤولية الوطنية، و تتجلى معاني الأشياء بوضوح شديد، ثم ما يلبث أن تندثر ملامح الأفق بسبب ضعف الإيقاع أو غياب التحرك الفعلي. فيعود الناس للقنوط، و يعود التشكيك و التسفيه أكثر تحديا و استفزازا لتفاؤلنا. 
و بين يسر و عسر، يناضل كثير من الناس ضد إرادات عديدة، تحمل سوءا كثيرا و شرا مستطيرا، و تريد أن تكسر في الناس رغبة الإقدام و الحلم. ليس مغالاة، و لكن هنالك فعلا من يريدنا أن نتحطم، و أن ينكسر الضمير الوطني الحر، و أن تخرج القيم من المعادلة، و ينسحب القانون من الساحة كليا. همهم الأول هو أن لا يبقى أمامهم أحد يطالب بحقوق، يتابع و يتفاعل و يدافع عن إرادة الإصلاح. فهل من المنطق أن نحقق لهؤلاء رغبتهم في كسرنا؟ أبدا…  لا يجب أن ينالوا “فرحا” خبيثا بسقوطنا. 
لذلك، أثير دائما الانتباه إلى أن على أطر و كفاءات و شباب هذا الوطن، الذي يشتغلون و يسكنون و يعيلون أسرهم، أو يحققون شيئا من ذلك كله، أن يستحضروا أننا، رغم ما ينقصنا و ما نشتكي منه و نعاني من أثره، نحن بالنسبة للكثيرين في هذا الوطن، “نخبة محظوظة” مقارنة بمئات الآلاف من الشباب العاطلين، ومن الأطفال الذين لن تجد أسرهم القدرة على تسجيلهم في المدرسة، و من العجزة الفقراء الذين لا تقاعد لديهم، و من الأيتام الذين هم بدون معيل، و الذين هم معطلين غير المكونين، و المرضى الضعفاء، و المعاقين الفقراء، والمهمشين البؤساء، الذين لم يصلهم نصيبهم في مجهود التنمية و الاستثمار العمومي، كما وصل لغيرهم، ولا استفادوا من الدعم و المواكبة الواجب على السلطات العمومية تقديمها. 
كل هؤلاء لا زالوا يبتسمون رغم إحساسهم ب “الحكرة”، و لا زالوا يأملون الخير، و يحلمون بالقليل من الكرامة، و يطالبون بالتفاتات مشروعة و مستحقة، تعيد إليهم الأمل. و من أجل هؤلاء علينا أن نصبر، و أن نصمد أمام العدمية و الفساد في آن واحد. و علينا أن نمد يد الخير، بالكلمة أو بالفعل الميداني، و أن لا نتخلى عن قضايا الناس، و لا نيأس في الطريق. كما لا يجب أن نتخلى عن حلمنا بوطن يسع الجميع ويحمي الجميع. 
و ليسهل ذلك، يجب أن لا تختلط في أذهاننا المفاهيم، خصوصا ما يقع من التباس بين “الوطن”، و الإحساس بالغضب مما يقوم به “المفسدون فيه” و الظالمون لأبناءه، و للوطن أيضا، من خلال اختياراتهم الخاطئة و سوء تدبيرهم للأموال العامة. 
الوطن مقدس و له علينا واجب التصدي لمن يفسدون فيه، و الوقوف في وجه من يشيعون اليـأس و يريدون إطفاء شعلة الأمل، و من يعرقلون إرادة سامية صادقة تريد الإقلاع الشامل، و الدخول إلى مرحلة جديدة قوامها ربط المسؤولية بالمحاسبة. و لبلوغ ذلك تحتاج بلادنا إلى كل أبنائها، بمختلف مشاربهم، طالما لم يخونوا توابث الوطن، ولا تآمروا عليها، ولا اقترفوا، في السر أو في العلن، ما يعارض صريح القوانين و المعتمد من الأعراف. كما أننا نحتاج لذكاء كل الكفاءات و كل الطاقات، لكي نفكـر جماعـيا في أفضل الحلول لتجاوز العجـز المسجـل في تدبيـر السياسات العمومية، و الذي أفرز عـددا كبيرا من الناس يتألمـون من تجليـات الفقـر والعـوز، ونقص التجهيزات الأساسية، وقساوة الحياة.
لذلك، علينا إبقاء الإيمان الراسخ بأن المستقبل لا محالة سيحمل لأبناء هذا الوطن، و لو بعد حين، قليلا من الحب و العطاء، كما هم يحبون هذه الأرض بلا حدود، و بدون شروط ولا مقابل من ريع أو ما شابه ذلك. و علينا التفاؤل بأن يعلو، قريبا جدا، أثر فعل سياسي مؤسساتي ميداني، ناجع و هادف، يراه الناس و يرفع عنهم الغبن، و يعلي مقام العدل والاستحقاق والكفاءة، و يصحح الكثير من الأوضاع المختلة.
وإلى أن تنجلي الرؤية، سيبقى انتماؤنا لوطننا المغرب، خطا أحمر لن يغير قدسيته في قلوبنا، لا الشر الذي يعشش في قلوب البعض، و لا تردد البعض في إطلاق أوراش الإصلاح المطلوب، و لا فساد البعض و افتقادهم لإرادة وطنية صادقة لتصحيح الأوضاع كما دعى إلى ذلك عاهل البلاد. 
و رغم كل الغضب الذي يعتمل في النفوس مما نعتقده إجحافا ماديا و تضييقا لا يستحقه الناس، علينا أن نعي أن لا ذنب لوطننا فيما يفعله المغرضون و المفسدون. و علينا أن لا نحمل الوطن أوزار ما تفعله أيادي من يتحكمون في تدبير الشأن العام، محليا و جهويا و وطنيا. هم من أفسدوا و أساؤوا الاختيارات، و ليس الوطن. هو ضحيتهم، كما نحن أيضا، كمواطنين، ضحايا السياسات العمومية الفاسدة، و السلوكات المنحرفة عن قواعد الحكامة الجيدة.
الوطن أعرق، و أبقى، و أنقى من أي شيء. و للوطن يجب أن يكون الولاء المطلق و الوفاء المسترسل في الزمن، من أجل مستقبل مشرق للجميع. و لذلك يجب علينا، نحن البسطاء، أن نحتفظ بأحلامنا المشروعة، و بطموحاتنا الكبيرة، حتى و إن كان بعضها طوباوي أكثر من اللازم، و صعب المنال. و علينا، أن نترافع، بقوة و يقين، من أجل الأحلام الواقعية التي يمكن تحقيقها إذا استحضر الجميع أن السفينة يركبها الكل، و أن على الجميع أن يجدوا مكانهم فيها.
و لأن السفينة إرث الأجداد، و هي ما حافظ عليه نساء هذا الوطن و رجالاته، منذ ألاف السنين، علينا أن لا ننسى ذلك، و لا أن ننسى من نحن. و علينا واجب المحافظة على السفينة لأن سلامتها فرض عين على الجميع، و حفظ توازنها أمانة في رقابنا، و في حمايتها مصلحة الجميع. ولذلك على الكل القبول ببعض التضحيات، المتوازنة و العادلة، لما فيه خير السفينة وخير ركابها. 
بذلك فقط، سنضمن أن يأتي بعد مرور مائة و مائتي سنة، مغاربة آخرون، و يجدوا سببا ليذكروننا بخير، و يفتخروا بوطنهم، و يفتخروا بنا نحن، أجدادهم. السفينة تستحق ذلك، و نحن نستحق، و نحن نستطيع، كما كان يحلو للرئيس أوباما أن يقول.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 8 =