المركز الوطني للإعلام وحقوق الانسان يصدر بيانا بخصوص اعتقال هاجر الريسوني

أصدر المركز الوطني للإعلام وحقوق الإنسان بيانا الى الرأي العام يعلن من خلاله عن تضامنه المطلق واللا مشروط مع الصحفية هاجر الريسوني ومن معها في القضية التي تم توقيفها بسببها قبل أيام.
وجاء في البيان الذي توصلت “المغرب الآن ” بنسخة منه أن المركز الوطني للإعلام وحقوق الانسان يتابع بقلق كبير وحزن بالغ ” الاعتقال الغامض و”الهيتشكوكي” الذي تعرضت له هاجر الريسوني الصحفية المهنية بجريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24 رفقة خطيبها السوداني الجنسية وطبيب ومساعديه صباح السبت الماضي بحي أكدال بالرباط وتقديمهم جميعا في حالة اعتقال أمام وكيل الملك بتهمة ” الفساد والإجهاض والمشاركة في الإجهاض “.
المركز ذاته سجل أن ” الطريقة “الهيتشكوكية” التي تم بها الإعتقال والتهم الموجهة للصحفية ومن معها تتعارض مع القوانين الجاري بها العمل وتعتبر خرقا صريحا وصارخا للحريات الفردية والشخصية المكفولة في كل المواثيق والمعاهدات الدولية التي صادق عليها المغرب والتي تسمو على القوانين الوطنية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


80 − = 77