الموانئ المغربية حققت خلال سنة 2018 ارتفاعا في الرواج بلغت نسبته 1,9 ٪؜

سجل الرواج الإجمالي للموانئ المغربية خلال سنة 2018 نشاطا إجماليا قدر ب5ر137 مليون طن مقابل 9ر134 مليون طن سنة 2017 مسجلا بذلك ارتفاعا نسبته 9ر1 في المائة.

وأوضحت أحدث البيانات الصادرة عن وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء حول أنشطة الموانئ المغربية برسم سنة 2018، أن هذا الارتفاع يعزى أساسا إلى تزايد حجم الواردات ب(زائد 62ر2 في المائة) والمسافنة (زائد 8ر3 في المائة) في حين أن حجم الصادرات عرف انخفاضا طفيفا قدر ب9ر0 في المائة.

وأضاف أن الواردات شكلت نسبة هامة تقدر ب43 في المائة من حجم رواج الموانئ الإجمالي، متبوعة بالصادرات والمسافنة بنسبة 27 في المائة لكل واحد منهما، في حين لم يساهم نشاط المساحلة إلا بنسبة 3 في المائة من الرواج الإجمالي.

وفي هذا الإطار، سجلت الواردات حجما إجماليا ناهز 9ر60 مليون طن سنة 2018، ويعزى أساسا لرواج الفحم الحجري (9ر8 مليون طن/ 9ر29 في المائة)، والحبوب (7ر6 مليون طن/ 5ر1 في المائة)، والكبريت (5ر5 مليون طن/4ر3 في المائة).

وبلغت الصادرات، برسم سنة 2018، حجما إجماليا بلغ 9ر38 مليون طن همت أساسا رواج الفوسفاط الخام (2ر11 مليون طن/ 03ر0 في المائة)، والأسمدة (2ر8 مليون طن/ زائد 2ر2 في المائة)، والحامض الفوسفوري (7ر3 مليون طن/ ناقص 5ر2 في المائة)، والحاويات (8ر4 مليون طن/ زائد 7ر13 في المائة).

أما بالنسبة لنشاط المسافنة، فقد حقق ميناء طنجـة المتـوسط رقما قياسيا جديدا بلغ حوالي 6ر37 مليون طن أي بنسبة زيادة بلغت 8ر3 في المائة مقارنة مع سنة 2017، مؤكدا بذلك دوره المحوري كمنصة لوجيستية على الصعيد الجهوي والقاري.

وقد استمر رواج العربات الجديدة في المنحى التصاعدي الملاحظ خلال السنوات الفارطة، محققا حجما إجماليا قدره 586 ألف و980 وحدة برسم سنة 2018، منها 61 في المائة مخصصة للتصدير.

وفي ما يخص المسافرين العابرين عبر مختلف موانئ المملكة خلال السنة الماضية، فقد سجل 17ر5 مليون مسافر، بحيث عرف ارتفاعا ملموسا بلغت نسبته 9ر3 في المائة مقارنة مع سنة 2017. وقد عالجت الموانئ المحادية لمضيق جبل طارق، طنجة المتوسط وطنجة المدينة، ما يزيد عن نسبة 85 في المائة من الرواج العام للمسافرين.

وعلى صعيد آخر، حافظ حجم منتوجات الصيد البحري المفرغة في الموانئ المغربية على استقراره خلال السنة الماضية، محققا حوالي 4ر1 مليون طن.

وأشار المصدر ذاته إلى أن كل من موانئ طنجة المتوسط والجرف الأصفر والدار البيضاء عالجت حوالي 3ر114 مليون طن خلال سنة 2018، ما يمثل 83 في المائة من الرواج الوطني، مضيفا أن ميناء طنجة المتوسط يتمركز على رأس القائمة، بفضل نشاطه الرئيسي المتعلق بمسافنة الحاويات.

وفي ما يتعلق بميناء الجرف الأصفر، الذي عالج 32 مليون طن، فقد حقق بذلك أقوى نسبة نمو لهذه السنة متقدما على ميناء الدار البيضاء، ليصبح الميناء الأول للمملكة على مستوى الاستيراد والتصدير من حيث حجم الرواج المعالج.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 1