واجب المؤسسات مساعدة الموظفين على تحقيق التوازن بين العمل والحياة

بقلم: سينا إرتن، رئيس الموارد البشرية في إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا

دأبت “إريكسون” منذ عقود على ابتكار بيئات عمل تستقطب المواهب وتوفر كل أسباب الراحة التي تدفع الموظفين للبقاء، وهي ثقافة تستبعد الإرهاق من قاموسها، وتضع بالفعل الإنسان في المقام الأول. ولكن مع استمرار جائحة كورونا في تغيير طريقة العمل، يشعر الكثيرمنا وكأن المنزل تحوّل إلى مكان العمل، ومكان العمل تحوّل إلى المنزل، وبالتأكيد تسبب الضغط الإضافي الناجم عن حالة عدم اليقين العالمية خلال هذه الأوقات العصيبة في انغماس البعض في العمل، والتحقق من رسائل البريد الإلكتروني على مائدة العشاء وبالتالي فقدانهم لمفهوم مهم جداً،وهو التوازن بين العمل والحياة. وبالنسبة للبعض، أدى العمل من المنزل إلى الإحساس بأنهم في حالة استنفار دائم وتحت الطلب في أي وقت. ولذلك نطرح كـأصحاب عمل سؤالاً وهو: أين نرسم الخط الفاصل بين العمل والحياة، وهل نحتاج لذلك فعلاً؟

والجواب بكل بساطة: “نعم”. تتحمل المؤسسات مسؤولية التأكد من أن موظفيها لا يعيشون حالة استنفار بشكل دائم، بل وأن يعلموا أن ذلك ليس مطلوباً منهم، وأن يفهموا أنهم لن يحصوا على مكافآت على هذا السلوك. وتدرك الثقافات التي تركز على الأشخاص أن الموظفين هم بشر، لديهم متطلبات وعليهم مسؤوليات خارج نطاق حياتهم العملية، وينبغي أن تكون ثقافة الشركة الجيدة قادرة على الانتقال من نموذج العمل من مكتب فعلي إلى مكتب افتراضي بسلاسة تامة.

ولذلك تحتاج المؤسسات إلى إدراك أن هناك الكثير من الفوائد التي يمكن أن تجنيها عبر تشجيع التوازن بين العمل والحياة لموظفيها. وعندما يلمس الموظفون إحساساً أكبر بالاستقلالية والتحكم بحياتهم، فإنهم يميلون عادة إلى بناء أفضل العلاقات مع الإدارة. كما يميل الموظفون الذين يتمتعون بالتوازن بين العمل والحياة إلى الشعور بأنهم أقل إجهاداً وأكثر حماساً للعمل، مما يزيد من إنتاجية الشركة، ويقلّل النزاعات بين الموظفين والإدارة.

وتتمتع الشركات التي تعتمد سياسة مشجّعة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة بجاذبية كبيرة للمواهب،مما يعزز قدرتها على استقطاب موظفين من ذوي المهارات العالية للوظائف الجديدة. كما تميل هذه الشركات إلى التمتع بقدرة أعلى من غيرها على الاحتفاظ بالموظفين، ما يؤدي إلى فترات تدريب أقل، وولاء أكبر للموظفين تجاه مؤسستهم، ودرجة أعلى من تراكم الخبرات الداخلية.

وفي إريكسون، أولينا أهمية قصوى للتوازن بين العمل والحياة على جدول أعمال مؤسستنا في مختلف أنحاء العالم، خصوصاً وأن جائحة كورونا وضعت المزيد من الضغوط على موظفينا وأدت إلى اضطراب حياتهم. لذلك وفرنا لهم إمكانية الوصول إلى برامج ترفيهية وأخرى تعنى بالرعاية الصحية، ونظمنا محاضرات في موضوعات تتفاوت بين التعامل مع الإجهاد وكيفية التأمل لإيجاد الراحة النفسية، وتأكدنا من توفير بيئة عمل تراعي الشروط الصحية. ولكن الأهم من ذلك، أننا استمعنا لمتطلبات الموظفين، وتأكدنا من توفير بيئة تتيح لهم التحدث وإبداء آرائهم والشعور بأن مطالبهم تلقى آذاناً صاغية من قبل الإدارة.

كما اطلعنا على دراسات عديدة تظهر أن الموظفين الذين يتمتعون بتوازن جيد بين العمل والحياة يؤدون بكل بساطة عملهم بصورة أفضل، لذلك فإن تشجيع هذا التوازن ليس فقط مسؤولية أخلاقية لأي مؤسسة تولي أهمية كبيرة لموظفيها، بل هو أيضاً قرار ذو مردود تجاري هائل يصبّ في مصلحة الشركات.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 5 = 2