تدوير الحجارة من العمران والصناعة

بقلم :  محمد حسيكي

الحجارة هيكلة الكوكب الذي يشد لحمته من التربة، التي تحيا عليها النباتات والاحياء، من دورة السطح والفضاء الضوئية والمائية، ونتطرق الى الموضوع تباعا من مبحثين رئيسيين :

المبحث الاول : 

الحديث عن المادة الحجرية يدفعنا الى الحديث عن السطح الفضائي الذي تنسب اليه، كالحجر باليابسة من مدار الارض الشمسي، والحجر القمري من مدار الارض الفضائي، واحجار النيازك المتفحمة من الغلاف الفضائي .

ومن ذلك تتولد عن دورة الارض الشمسية، الدورة القمرية، وعن دورة الارض القمرية، الدورة السنوية، وعن دورة الارض السنوية، الدورة اليومية، من النظام الشمسي الذي يضيء السطح، والنظام القمري الذي يضيء الفضاء، من دورة الارض دورة القطبين، الشمسية القمرية .

ومن الوجهة السطحية، تتشكل الارض من سطح مائي ويسمى بحرا، يحيط بالسطح البري، وسطح بري من مادة حجرية، منها من تتحلل الى تربة برية، ومنها من تتحلل الى حبات رمل . يرفعها البحر من العمق، ويدفع بها الى السطح  .   

ومن السطح البحري من تحت سطح اليابسة، ينتج عن حركة المد والجزر من القشرة الارضية الحثيث الحجري من شيخوخة الصخور الباطنية وتفتتها من الرطوبة والضخ البحري الى حبيبات دقيقة تسمى من الوجهة العلمية – حبيبة رمل- ناتجة من ميل المد البحري وجهة البر، واحتكاكه مع الطبقة الصخرية للأرض، وحدوث عملية التفتت الصخري من البر في شكل حبات رمل نحو مدار البحر.

ومن تم تجد الصخور الساحلية المواجهة لحركة التصادم بالمد البحري في حالة خشنة حادة مسننة شوكية نخرة من عملية الحفر المتولدة عن المد والجزر، ومن ذلك تتكون اليابسة من احجار السطح البري من وسط التربة، وحبات الرمل من الطبيعة البرية، أو من أثر الحركة البحرية على القشرة الارضية .

ومن اهتمام البشرية بالمادة الحجرية من الارض، من السطح، أو من الأعماق، أو من الفضاء، خصها الانسان من الاستعمال وسماها الى عصر من العصور التي مر بها من اسم العصر الحجري، منه ما ينسب الى تكون طبقات الارض من عمق كالأحجار المعدنية، ومنه ما ينسب الى العصر المعدني كالتربة الفوسفاتية، وعلاقتها مع بقايا احياء دفينة، تطرح التساؤل هل من برمائيات العصر المعدني، أم من احياء مياه المج الملوثة بتكون التضاريس الطبيعية التي تركت مخلفات من اجتفاف اليابسة من تحول طبيعي. يرجح أن لها علاقة من البر بعيدة الافق عن مستوى سطح البحر، كالكثبان من الرمال البرية، التي تختلف عن رمال الأمواج البحرية .   

العصر الحجري :  

عصر تكون الارض من احجار هشة في شكل تربة، وأقربها الى السطح من العصر المعدني التربة الفوسفاتية، ومن أحجار صلبة في شكل كتلة، وحين ينسب العصر الى سطح الارض، فهو عصر فوق العصور، أما حين ينسب الى نشأتها فهو أولي من العصور .

ومن ذلك الاختلاف في التركيبة من الازمنة والعصور، تكون طبقات الارض اشكالا مختلفة ومن ازمنة وعصور مؤتلفة .

ومن الوجهة العلمية، فإن يدل العصر الحجري في المصطلح العلمي، على عصر استخدام الانسان الحجارة كأداة عمل، ودفاع عن النفس، فإنه يدل عن تميز عصر فريد بالاسم عن باقي العصور، مما قد يكون ذا قيمة مضافة وثمينة من علاقة واكتشاف الانسان الاحجار الكريمة وأوجه استعمالاتها في الحياة البشرية . 

والذي دفعنا الى هذا الطرح، أن الانسان لا يستغني عن استعمال الحجر لا من الوجهة المادية ولا من الوجهة العلمية، من العصر بذاته، أو من غيره من العصور التي وصل فيها الى الاحجار النيزكية، والصخور القمرية .

ومن تم نتطرق لبعض من استعمالات الحجر العامة على وجه المناولة، دون الخصائص العلمية . 

الحجر من مفهوم عام هو كتلة مادية متصلبة من بنية الارض، يقسمه الجيولوجيون الى عصور من الازمنة وطبقات تشكل بنيات قشرة الارض عامة، كلما كانت قريبة من السطح كانت أحجار التربة، وكلما تعمقت ازدادت شدة من الصلبة .

يحتوي الحجر على مادة طاقية منها ما هو قابل للاشتعال والاحتراق والانتاج، تختلف طاقته باختلاف معرفة الانسان به وموقعه من الارض، ويمكن الحديث عنه من عينات : الاحجار المعدنية، الاحجار الثمينة، احجار السطح، وهي الأحجار القريبة من خطوات وايدي الانسان .

الاحجار المعدنية : 

الاحجار البركانية :

تطفو البراكين على السطح من باطن الارض، وتظهر في شكل غبار متصاعد من بداية الفوران على السطح، وفي شكل متوالي من حمم وصهارة من العمق وشعلة نارية منبعثة الاشتعال من جوف الارض، قد يحدث ذلك من احتكاك الصخور البركانية مع بعضها من الفراغ، يؤدي الى الاشتعال وتصدع القشرة الارضية من الفوران البركاني على السطح .

وحين ينصب البحث على الاحجار البركانية والتحليل على المادة الصهارية، وتحليل مكونات حرارة اللهب، سيتم التوصل الى محددات البركان هل من الاحتكاك الباطني للصخور المشتعلة، أم لتصادم الاحتكاك مع غازات قابلة للاشتعال .

والانسان الأولي بالمغرب عرف النار عن طريق البراكين، وكان يسعى للحصول عليها من المبادلات التجارية كما عليه الشأن من استيراد المواد الطاقية، يختزنها ويتبادلها من اواني خزفية، وإن وقعت مشاحنات محتدة الصراع ونشبت حروب بين الاطراف، يعمد المتغلب على إخماد نار المغلوب .

الفحم الحجري : 

مادة حجرية صلبة، قابلة للاحتراق وتوليد الطاقة، ينسب من الاحجار المعدنية، التي استعملت في صهر الحديد، وتشغيل الآلات البخارية، كالبواخر التجارية من عرض البحر، وقاطرات الفحم الحديدية، والشاحنات البرية قبل اكتشاف النفط الذي حل من تدوير المحركات  محل الفحم الحجري .

الصخور النفطية : 

مواد حجرية تحتوي على المادة الطاقية، بعد احتراقها تستخلص منها المادة النفطية، و مخلفات مادة الاسفنج الصناعي .

أحجار الكوبالت : 

حجر معدني يتم تحويله من مادة خام، الى مادة محولة، غني بالطاقة التي تستعمل في الأغراض الصناعية .

الأحجار الكربونية : 

هي أحجار حرارية تتحلل في الماء رمادا وفورانا، ينتج عنه غاز متبخر قابل للاشتعال من شعلة عود الثقاب، مما يتولد عن المادة الكربونية الطاقة الضوئية، ذات الاستعمال المنزلي قبل ظهور الطاقة الكهربائية .

كانت احجار الكربون تستخدم في قناديل ضوئية، للإنارة داخل الأنفاق الارضية، الخاصة بالأبحاث من الأشغال المعدنية، قبل ظهور بطاريات المصابيح الزجاجية .

أحجار الكبريت : 

أحجار معدنية حرارية من طبيعة بركانية خاملة من طفو الماء، حولها التفاعل مع المياه الجوفية الى بركان خامل الشعلة نشيط الحرارة والتفاعل من الوسط المائي، إذ يحول التفاعل الطبقة المائية الى مياه معدنية فائرة الحرارة، من صدى الفوران البركاني، ومن جهة غير تفاعلية، تستخدم مادة الكبريت في عدة صناعات تحويلية، ومنتوجات أعواد الثقاب القابلة للاستعمال المنزلي .

بعد الحديث عن الاحجار المعدنية ذات الاستعمالات الطاقية، نتحدث عن الاحجار ذات الاستعمالات من المعمار، والزينة، والطبخ، والنظافة .

احجار المعمار :

الأحجار الجيرية : 

أحجار هشة قريبة من السطح، يتم تحويلها من افران الاحتراق الى مادة جيرية حارقة صالحة لأشغال البناء والزينة الداخلية للبناء

استخدمت قبل ظهور الصناعة الاسمنتية، في أشغال البنايات وإقامة القناطر القديمة على الأودية، كمادة ماسكة للتربة ومانعة من تسرب المياه لدعامات البناء، فضلا عن اتخاذه طلاء للزينة والزخرفة ..

الأحجار الاسمنتية :  

صخور جلمدة صلبة من مناطق جبلية، أو طبقة ارضية، تتحول من تدويرها عبر آليات التكسير الى حصى كلسي يستخدم لتعبيد الطرق الاسفلتية والسيارة، كما تطحن بالآلة وتحول الى مادة طحين اسمنتي قابلة للاستخدام وملاط سلس في أشغال البناء .

الأحجار الرخامية : 

تستخرج من باطن الارض، وتستخدم في أشغال البنايات الفخمة كمظهر من مظاهر الزينة والتأثيث الحضري اللائق بفخامة البنيان .

وصناعة المنحوتات الفنية، حضي بقيمة عالية من المقامات الدينية، والمباني التاريخية، ومظاهر الزينة العامة .

أحجار النقش : 

هي أحجار من فصيلتين صلبة رمادية اللون وتصنع منها الاشكال المختلفة الاحجام من الرحى ذات الاستعمال اليدوي من البيت العائلي، أو التي تدار بالحيوان للأشغال الجماعية .

وهناك الاحجار الهشة، وتستعمل في اشغال البناء من محل الرخام والنقش والزخرفة من بوابات المساجد وصواري البنيان ودعامات الاسقف والقصور واضرحة المصلحين الاجتماعيين، وكذا الحال من الابنية الحديثة الخاصة بالفلل من الاقامات الحضرية الخاصة .

أحجار الزينة والنظافة والطبخ 

 الاحجار الكريمة : 

هي أحجار الزينة والكنوز الرهنية من الماس، الياقوت، الزمرد، والذهب والفضة وهي أحجار طبيعية من خامة معدنية طبيعية، تستعمل للتوشية بالمصنوعات من المصوغات الفضية والذهبية لأغراض الزينة وتلميع الشخصية من الحضور الخاص  بالمناسبات من مظاهر الأفراح الفنية والاحتفالات العائلية، أو المهرجانات الدولية .

أحجار الكحل : 

مادة أحجار معدنية، يتم تحويلها الى مسحوق يستعمل في الزينة النسوية لتسويد العيون بنظرة تجميلية، ووقائية للعين من الحساسيات المعدية .

أحجار الغاسول :

مادة ترابية هشة تتحلل بالماء، وتستخدم طلاء عند الاستحمام لتليين البشرة وتنظيف شعر الرأس من الدهون وأملاح العرق والأوحال

احجار الصلصال : 

تتكون من مادة رص هشة يستعمل كمادة خام في طلاء الألواح، وصناعة الأقلام، كما يتم تحويلها ماديا للاستخدام في عدة اغراض فنية وعملية تسد حاجيات الانسان واستعمالاته المتعددة.

أحجار الملح : 

هي أحجار ملحية صالحة للاستعمال في التغذية البشرية والحيوانية، كما تستخدم في تصبير الخضر والاسماك وتجفيف اللحوم والجلود، وغير ذلك من الاستعمالات، تدخل في عدة صناعات، كما تستعمل لرش الطرقات المعبدة من وقت تساقط الثلوج بالمناطق الجبلية لحماية العربات من الانزلاقات الثلجية، كما تستخدم في الصناعة، وتسوية ارضية مباني الحمامات التقليدية، وتقوية مواقد الأفران النارية .

هاته اوجه معرفة المادة الحجرية وتحولاتها من العصر على يد الانسان من التطور العلمي، تطورا آليا وتقنيا انعكس على وظيفة الاستخدام، من العصر الحجري، الى العصر الآلي .

يتبع

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


25 − 23 =