وفاة روبرت موغابي أحد أكثر قادة إفريقيا استبدادا

توفي رئيس زيمبابوي السابق روبرت موغابي الذي حكم البلاد بقبضة حديد بين 1980 و2017، الجمعة في سنغافورة عن 95 عاما، بعد أقل من عامين على إطاحته.

وصرح دبلوماسي في زيمبابوي أن موغابي كان يعاني من مشاكل صحية، توفي الجمعة عند الساعة 02,40 بتوقيت غرينتش في مستشفى غلين-ايغلز في سنغافورة.

وكان يزور آسيا باستمرار للعلاج لأن النظام الصحي في بلده متهالك مثل كل الخدمات العامة والاقتصاد.

وأعلن نبأ وفاة موغابي، الرئيس الحالي إيمرسون منانغاغوا الذي تولى السلطة خلفا له على أثر تحرك للجيش في نوفمبر 2017 في تغريدة “أعلن ببالغ الحزن وفاة الأب المؤسس لزيمبابوي ورئيسها السابق القائد روبرت موغابي”.

وكان موغابي حكم روديسيا السابقة منذ استقلالها في 1980. لكن في سنوات حكمه الذي استمر 37 عاما وكان من أطول العهود في القارة الإفريقية، تحول من بطل استقلال مقرب من الغرب إلى مستبد مارس قمعا دمويا ضد المعارضة السياسية وتسبب بانهيار اقتصاد بلاده.

وعند سقوطه في نوفمبر 2017 تحت ضغط الشارع والجيش وحزبه، ترك موغابي بلدا اقتصاده مدمر وتتجاوز نسبة البطالة فيه 90 بالمئة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 5 = 1