هواوي المغرب شريك في الدورة التاسعة للمنتدى-المعرض الدولي لصناعة البلاستيك بالدار البيضاء

الدار البيضاء  – باعتبارها الشريك الأول للصناعة 4.0 في المغرب والرائد عالميا في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، تعد هواوي المغرب شريكا في الدورة التاسعة من المنتدى-المعرض الدولي لصناعة البلاستيك، المنعقدة بالدار البيضاء في الفترة ما بين 16 و23 يونيو الجاري.

وذكرت هواوي في بيان صحفي أن هذا الملتقى الخاص بمهنيي البلاستيك افتتح يوم الأربعاء 16 يونيو من طرف مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، بحضور السيد شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب (CGEM)، و هشام الهايد، رئيس الفيدرالية المغربية للبلاستيك (FMP) والسيد شكيب عاشور، مدير التسويق والاستراتيجيات لدى هواوي المغرب.

وخلال الجلسة الافتتاحية للدورة التاسعة لهذا المنتدى-المعرض المنظمة من طرف الفيدرالية المغربية للبلاستيك FMP تحت شعار “البلاستيك المغربي: إقلاع ما بعد الأزمة الصحية، السيادة الصناعية والاقتصاد الدائري” ، شدد السيد شكيب عاشور ، مدير التسويق والاستراتيجيات لدى هواوي المغرب، على أن الوزارة الوصية قد وضعت الصناعة في قلب التحول الرقمي في المغرب.

وأضاف أنه من أجل تحقيق النجاح في هذا التحول ، “يجب أن نوفر الوسائل الضرورية من خلال إنشاء البنية التحتية اللازمة بالدرجة الأولى، مشيرا إلى أن جائحة كوفيد -19 فتحت الأعين على ضرورة الاتصال للانتقال من صناعة روبوتية إلى صناعة رقمية.

من جانبه، شدد مولاي حفيظ العلمي على أهمية قطاع البلاستيك ضمن النسيج الاقتصادي، مؤكدا أن هذه الصناعة شهدت تحولا حقيقيا في السنوات الأخيرة ، حيث نجحت في الانتقال من قطاع “بسيط نسبيا” إلى قطاع “أكثر تعقيدا إلى حد كبير” يضم أكثر من 650 مصنعا، مع حجم مبيعات يفوق 23 مليار درهم وعدد مناصب شغل يتجاوز 75000 شخص.

أما السيد شكيب لعلج فأكد أن ” تثمين علامة صنع في المغرب يشكل رهانا رئيسيا لتسريع عجلة الاستثمار، وخلق المزيد من فرص الشغل في قطاع الصناعة البلاستيكية “. وأشار إلى أن صناعة البلاستيك تواجه منذ سنوات عدة تحديات يجب رفعها بسرعة من أجل السماح للقطاع باغتنام كافة الفرص المتاحة ذات الصلة بكوفيد 19، للصعود بقوة ولاكتساب القدرة التنافسية، مضيفا أن تفعيل مبدأ الأفضلية الوطنية يعد “التحدي الأول”.

ويذكر أن هذا اللقاء الذي يجمع صناع القرار والمهنيين في صناعة البلاستيك انعقد بشكل حضوري وافتراضي، احتراما للتدابير الصحية الوقائية لمكافحة انتشار جائحة كوفيد-19.

وشارك في هذا اللقاء، أكثر من 300 مهني في مجال البلاستيك و 40 ضيفا دوليا من 6 دول حول العالم، لمناقشة تحديات وطموحات هذا القطاع. وتضمن جدول الأعمال منصة تبادل “BtoB” و “بالمباشر”.

وتأمل هواوي المغرب، من خلال شراكتها في الدورة التاسعة من المنتدى-المعرض الدولي لصناعة البلاستيك، في إثراء النقاش من خلال معالجة عدة محاور ، على وجه الخصوص ، الصناعة 4.0 ، ودور التقنيات الجديدة في عملية الإحياء الصناعي بعد كوفيد -19 ، بالإضافة إلى مزايا الابتكار لصناعة البلاستيك.

وتدرك هواوي المغرب أن الصناعة 4.0 مرادفة للتحول الرقمي ، وتأتي مشاركتها مع قطاع البلاستيك المغربي لإحداث تغييرات تنظيمية وتكنولوجية. وتتوخى Huawei إحداث نقلة نوعية في هذه الصناعة من خلال المشاركة في تحولها وتحديثها عبر آلات ذكية ومتصلة.

ونظمت الدورة الجديدة من المنتدى-المعرض الدولي لصناعة البلاستيك، برعاية وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وبدعم من الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات AMDIE ومغرب المقاولات MarocPME والفيدرالية المغربية للبلاستيك “FMP” .

وهواوي هي مزود عالمي لحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعمل مع 45 من الـ 50 أفضل مشغل في السوق العالمية.

ومن خلال استثمارها في العملاء عبر الابتكار والشراكات القوية، تقدم هواوي حلولا فعالة وشاملة في شبكات الاتصالات والأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية. وعبر توفير حلول وخدمات تنافسية، يؤكد موظفو هواوي البالغ عددهم 194 ألف موظف على التزامهم بخلق القيمة لمشغلي الاتصالات والشركات والمستهلكين.

وتنتشر منتجات وحلول هواوي في أكثر من 170 دولة، وتخدم أكثر من ثلث سكان العالم. وتأسست شركة Huawei سنة 1987 ، وهي شركة خاصة مملوكة بنسبة 100٪ لموظفيها.

أما هواوي المغرب فاستقرت بالمملكة سنة 2002 ، وكان أول مكتب لها في الرباط ثم الدار البيضاء.

واستطاعت خلق العديد من فرص الشغل، حيث وفرت Huawei ما بين 700 و 800 وظيفة مباشرة وغير مباشرة. أما الرقم المهم الثاني، الذي يجب تسليط الضوء عليه، فهو كمية المشتريات المحلية التي تتجاوز 40 مليون دولار أمريكي.

وتدرك هواوي المغرب، المورد الرئيسي لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب أيضا مسؤوليتها الاجتماعية وأهمية دعم عمليات دائمة ومستمرة للتقدم والتطور ونقل مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتكوين المواهب المغربية في المجال الرقمي من خلال برامج مختلفة من قبيل برنامج Seeds for the future وبرنامج أكاديمية هواوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وجولات Huawei ICT للجامعات ومسابقة Huawei ICT.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


82 + = 90