آخر الأخبار :

الصين تكشف عن درون مقاتلة قادرة على حمل 2 طن من القنابل

 الصين تكشف عن درون مقاتلة قادرة على حمل 2 طن من القنابل

كشفت الصين عن طائرة درون أطلق عليها اسم “Sharp Sword” يمكنها نقل أكثر من 2 طن من القنابل.
وقد فازت الطائرة دون طيار هذه بالمركز الثاني في مسابقة العلوم والتكنولوجيا في الصين، وهي أول طائرة من نوعها (خارج إطار حلف الناتو)، وفقا لـ Popular Science.
وذُكر أن نموذج Sharp Sword قد يدخل حيز الخدمة في أقرب وقت ممكن (بين عامي 2019 و2020)، وذلك لاستخدامه في مهام استطلاعية كتتبع السفن الحربية الأجنبية، بالإضافة إلى استخدامه في نطاق القتال الحربي.
صُممت طائرة الدرون هذه من قبل شركة صناعة الطيران الصينية، وهي مجهزة باثنين من حوامل القنابل الداخلية، حيث يمكنها حمل نحو أكثر من 2 طن من القنابل.
وزُودت طائرة الدرون Sharp Sword بجناحين يقرب طولهما من 14 مترا، إضافة إلى محرك مروحي WS-13 مع تقنيات ضرورية لمنع رصدها برادار العدو.
حلق النموذج الأول من Sharp Sword لأول مرة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2013، ويبدو مشابها للطائرة الأمريكية الصغيرة حاملة القنابل American X-47B.
وبدأ اختبار طيران النموذج الثاني من طائرة الدرون في العام الماضي، وهي تتميز بقدرتها على نقل الحمولة نفسها من القنابل التي تحملها الطائرة العادية ولكن ضمن مساحة أصغر.
ويمكن استخدام طائرة الدرون Sharp Sword في المهام القتالية، أو بمثابة ناقلة جوية لمركبات أخرى، وفقا لـ Popular Science.
يذكر أن الصين كانت قد كشفت قبل بضعة أشهر النقاب عن أقوى درون حاملة للقنابل ويمكنها الطيران مدة يومين مسافة 15 ألف ميل دون التزود بالوقود.
وقامت المقاتلة الصينية CH-5 بأول رحلة لها في العام الماضي، ولكن أُعلن عنها للمرة الأولى في معرض الطيران العسكري جنوب مدينة Zhuhai. وتتميز طائرة CH-5 بقدرتها على حمل القنابل الذكية والصواريخ، بالإضافة إلى تزويدها بتكنولوجيا التشويش على الرادارات.
وقال المصمم الصيني، شي ون: “لقد أعرب العديد من الدول الأجنبية عن رغبته شراء CH-5، وهنالك محادثات جارية معها”.

المصدر: روسيا اليوم





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news506.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.