آخر الأخبار :

محمد عابد الجابري : فيلسوف سخر حياته لتحليل العقل العربي

محمد عابد الجابري : فيلسوف سخر حياته لتحليل العقل العربي

اعداد - المصطفى اسعد
يعتبر المرحوم محمد عابد الجابري من أهم المفكرين العرب الذين تركوا بصمة واضحة في الأدب والفكر والفلسفة العربية المعاصرة يستحق منا كتابة هذا البروفايل البسيط على انسان يحتاج لكتب ومؤلفات عذة للغوص في حياته وتحليلها وليس بضعة سطور .
نبذة وسيرة
ولد محمد عابد الجابري سنة 1936 بفكيك، مفكر وفيلسوف ، له 30 مؤلفاً في قضايا الفكر المعاصر، أبرزها "نقد العقل العربي" الذي تمت ترجمته إلى عدة لغات أوروبية وشرقية. كرّمته اليونسكو لكونه “أحد أكبر المتخصصين في ابن رشد، إضافة إلى تميّزه بطريقة خاصة في الحوار”.
حصل على دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة في عام 1967 ثم دكتوراه الدولة في الفلسفة عام 1970 من كلية الآداب بالرباط. عمل كمعلم بالابتدائي (صف أول) ثم شغل أستاذ للفلسفة والفكر العربي الإسلامي في كلية الآداب بالرباط.

نقذ العقل العربي
استطاع محمد عابد الجابري عبر سلسلة نقد العقل العربي القيام بتحليل للعقل العربي عبر دراسة المكونات والبنى الثقافية واللغوية التي بدأت من عصر التدوين ثم انتقل إلى دراسة العقل السياسي ثم الأخلاقي وهو مبتكر مصطلح "العقل المستقيل"، وهو ذلك العقل الذي يبتعد عن النقاش في القضايا الحضارية الكبرى. وفي نهاية تلك السلسلة يصل المعلم إلى نتيجة مفادها أن العقل العربي بحاجة اليوم إلى إعادة الإبتكار.

منهجه لم يكن مدخلا سياسيا ولا اقتصاديا بل أبستملوجيا، إذ يرى أنه لا نهضة دون تحصيل آلة إنتاجها أي العقل الناهض. ولا يمكن تحصيل هذا الفكر القادر على صناعة النهضة دون نقد للعقل العربي وبحث صيرورته التاريخية وتحديد المفاهيم المتحكمة في بنيته، من أجل بيان الحاجة إلى عصر تدوين جديد يؤسس للعقل نظامًا معرفيًا قادرًا على الاستجابة للتحديات الراهنة.
كان قياديا بارزا في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لمدة طويلة، قبل أن يستقيل من الحزب في أبريل 1981، ويعتزل العمل السياسي ليتفرغ للإنتاج الفكري والفلسفي .
إعلاميا كان للجابري إنتاج ونشاط بارز ، حيث اشتغل في جريدة "العلم" ثم جريدة "المحرر"، وساهم في إصدار مجلة "أقلام"، وكذا أسبوعية "فلسطين" التي صدرت عام 1968.
مؤلفات وجوائز
له العديد من المؤلفات منها : نحن والتراث ، العصبية والدولة ، تكوين العقل العربي ، بنية العقل العربي ، العقل السياسي العربي ، العقل الأخلاقي العربي ...
حصل على العديد من الجؤائز مثل جائزة بغداد للثقافة العربية اليونسكو. و الجائزة المغاربية للثقافة بتونس و جائزة الدراسات الفكرية في العالم العربي، مؤسسة MBI تحت رعاية اليونسكو و جائزة الرواد مع مؤسسة الفكر العربي ببيروت وكذلك ميدالية ابن سينا من اليونسكو في حفل تكريم شاركت فيه الحكومة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة ، وجائزة ابن رشد للفكر الحر .
ونظرا لمواقفه واحترامه لفكره وثقافته اعتذر عن العديد من الجوائز مثل جائزة الرئيس صدام حسين 100 ألف دولار ، جائزة المغرب مرارا ، جائزة الشارقة التي تمنحها اليونسكو 25 ألف دولار ، جائزة العقيد القذافـي لحقوق الإنسان 32 ألف دولار ، واعتذر كذلك عن العضوية في أكاديمية المملكة المغربية مرتين مع تأكيده في المرة الأولى على تفضيله البقاء ضمن موقعه في المعارضة، وككاتب بهذه الصفة.



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news420.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.