آخر الأخبار :

طنجة : برشلونة يفوز على إشبيلية بالسوبر الإسباني

طنجة : برشلونة يفوز على إشبيلية بالسوبر الإسباني

انتهى السوبر الإسباني، بين برشلونة وإشبيلية، وفاز الفريق الكاتالوني بهدفين لواحد، ليتوج الأخير باللقب رقم 13 في هذه المنافسة الإسبانية العريقة، بعد المباراة التي احتضنها الملعب الكبير لمدينة طنجة، التي تشرفت بتنظيم هذه المباراة لأول مرة في تاريخ المغرب.

جديد تنظيم مباراة السوبر الإسباني لأول مرة بالمغرب، كان هو ترقيم كل الأماكن المخصصة للجمهور، مقارنة مع ما تابعناه في المباريات العالمية التي نظمها المغرب سابقا، حيث كان هناك فريق عمل مجند لهذه الخدمة، المقدمة من داخل الملعب، والتي تتمثل في أخذ كل فرد من الجمهور عند دخوله إلى الملعب إلى مكانه المحدد في التذكرة، وهي نقطة إيجابية تحسب للمنظمين، لكن السؤال المطروح، هل كان للجنة المنظمة أن تقوم بذلك، لو لم يطلب منها ذلك في دفتر تحملات تنظيم السوبر الإسباني؟

وبالرغم من عدم امتلاء جنبات ملعب طنجة عن آخرها، حيث ظلت بعض المنصات فارغة، علما بأن الحضور الجماهيري عموما، كان مناسبا وجيدا لمثل هذه المباراة، بالنظر إلى عدة عوامل منها ارتفاع سعر التذكرة، وإقامة المباراة في دولة أخرى غير مكانها الطبيعي وهذا يهم المشجعين الإسبان بالدرجة الأولى، فإنه لوحظ عند انطلاقة المباراة، وبدليل الصور المأخوذة، بقاء بعض الجماهير خارج أرضية الملعب رغم اقتنائها للتذاكر، مما أجج غضبها مثلما حصل في السوبر الفرنسي السنة الماضية.

المباراة أيضا، ساهمت في إشعاع صورة المغرب، حيث حضر ما يزيد عن 65 منبر إعلامي دولي لتغطيتها، لم تشهد أحداث صعبة، إذ كانت عموما ناجحة بشكل كبير، بالنظر إلى كونها المرة الأولى التي تنظم في المملكة.

ويكفي في هذا الصدد، الاستدلاء، بما قاله مدربا الفريقين خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب نهاية المواجهة، إذ عبر مدرب إشبيلية، عن شكره الخالص للمغرب على حفاوة الاستقبال والتنظيم، مشيرا إلى أن الملعب كان جيدا جدا.

أما مدرب برشلونة، فاعتبر أن الجمهور المغربي الذي حضر المباراة، وطريقة تشجيعه، أكدت على أن المغاربة يعشقون كثيرا اللعبة، وفريقا مثل برشلونة بنجمه ليو ميسي



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1487.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.