آخر الأخبار :

شبيبة بدون جيل يقودها...

شبيبة بدون جيل يقودها...

*محمد نوفل عامر
لطالما أدركت أن الواقع يقاس بما نعيشه من تجارب، وأن الحقيقة الوحيدة الموجودة هي ما نواجهه في حياتنا من مسلسل الخير والشر، وأن التنظير يحتاج دائما لواقع ومجال للتجريب والممارسة.
وخصوصا في المجال السياسي، فالحقيقة تضيع بين إطار ايديولوجي فوقي وبراكسس عملي مرتبط بالبينية التحتية، ويتوه الامر امام تفاصيل الكذب والخداع والرذيلة، بل وتسقط الحقيقة منخورة الحال امام رتابة التفكير القاصر عن فهم واستيعاب دروس الماضي وتجارب الحاضر وامال المستقبل، ويحدث التوهان امام تفكير قاصر لا يستحضر المستقبل بل هو رهين لمعارك اليوم وحسابات الامس.
هو تفكير قد نكون نحن ايضا ضحية له، لأنه وللأسف بات ثقافة مؤسسة إن لم نقل ثقافة مرجعية ترتبط جوهريا بالحياة السياسية المغربية.
لكن المؤسف اكثر من هذا وذاك كيف صار الشباب، وهو عماد المجتمع والطليعة الثورية لأي مسلسل للتغيير سواء اختار المقاربة الاصلاحية او تقمص بدلة الجذرية، داخل الاحزاب مستعبدين مستضعفي الارادة تابعين لعقائد جامدة ولمصالح غيرية، حتى افتقد شباب اليوم لما حققه شباب الامس وبل وحتى شباب الامس القريب من استقلال ذاتي وايمان عميق بتشكيل مجموعات جيلية سياسية استطاعت ان تصل ابعد من مراكز القرار الحزبي الى مراكز القرار السياسي الوطني، بل واستطاعت ان تؤثر في الرأي العام الوطني عامة، بل وتنفذت لتساهم في تأطير جيلها عبر ما كان مسموحا به من مساحات ضيقة للحريات جعلتها في أحيان عديدة عرضة للمتابعات والمسائلات وصلت حد الاعتقال والتعذيب في أحيان عديدة.
فشباب اليوم المنتمي للأحزاب السياسية -وهنا الحديث بمنطق الأغلبية- شباب يأكل جيله ويسحقه، شباب يتفنن في قتل رمزيات السياسة واخلاقها، شباب لا يتذكر معنى للجماعة امام المصالح الفردية، ولنا في وقائع مؤتمرات الأحزاب خلال كوطا الشباب بالأجهزة القيادية للأحزاب، ومواعيد اللائحة الوطنية للشباب خير مثال، فهذه الاخيرة بشكلها الحالي قد تسببت بإفلاس الحركة الشبابية السياسية وجعلت من الوصول الى المراكز الاولى في اللائحة الوطنية بالبرلمان، هدفا وغاية بل وطموحا يقبل امامه استباحة كل المحرمات السياسية بل وحتى الدينية.
فهذا الوضع جعل من الشبيبات الحزبية فضاء للصراع عن المصالح بدل الدفاع عن المبادئ وتأطير عموم الشباب، الذين تركوا عرضة لمصيرهم، هذا المصير الذي اصدم بواقع الانفتاح على منصات التواصل الاجتماعي، وهي التي أحسن استخدامها من طرف الحركات العقدية المتطرفة، ودعاة العدمية والتبخيس والشعبوية التي تركز على الشكل بدل المضمون، وأصبح خطاب المعرفة والموضوعية محمولا على بساط الريح بل وغير مرحب به في صفوف الشباب حتى اتهم بكونه جزءا من لغة الخشب.
وقد غابت هذه الشبيبات كذلك عن مختلف الحركات الاجتماعية بمختلف الجهات والمناطق، بالريف وجرادة وغيرها، وعوض مناضلوها بآخرين قد يكونوا حديثي العهد بالسياسة، وانتزع الوافدون الجدد على شوارع المدن ومراكز المداشر والقرى شرعية الشارع عن اغلبها.
قد يعلق القائل على الامر محملا النظام مسؤولية ضعف الأحزاب الديمقراطية ومعها شبيباتها بعد سنوات الصراع الطويلة التي ابيح فيها استخدام كل اشكال العنف، وقد يعلق اخر محملا مسؤولية ضعفها الى التحولات التي عرفها العالم بعد سقوط جذار برلين والانتصار الرمزي للبيرالية امام المشروع التقدمي التحرري، وقد ينتصر اخر لفكرة استلاب هذه التنظيمات لهويتها بعدما ذاقت حلاوة السلطة وبذخ المناصب، وقد يؤمن اخر بفكرة موت الأيديولوجيا وصعود قوى جديدة سياسية جديدة بعيدة عن المقاربة الكلاسيكية للحياة السياسية هذه المقاربة الجديدة التي تنتصر للفكرة بدل المؤسسة كما في الفكر السياسي الكلاسيكي.
لكن الواقع يقول ان هذه الشبيبات تعيش ازمة عميقة، ازمة استيلاب أثر على ضعف أدائها التنظيمي، وغياب استقلال قرارها الشبيبي وصل حد السماح بالتدخل الأجنبي، والاستغراب في ظل عدم تمكنها من القرب من الشارع ومن الشباب المغربي الذي يرى في معظم مناضلي هذه الشبيبات مرتزقة زكى ذلك خطابات التخوين والقذف والشتم التي تعيشها هذه الشبيبات مع قرب اية محطة تنظيمية.
وهنا يبرز السؤال هل شباب الاحزاب السياسية اليوم قادر على تحمل مسؤوليته كاملة من خلال اعادة الاعتبار للحركة الشبابية الحزبية واسترجاعها لمكانتها كقائدة للتغيير ام سننتظر جيل جديد من الشباب من اجل ان يؤطر ويعيش واقعه ويعيد للاعتبار لهذه المؤسسات ام ان هذه التنظيمات استنفدت دورها ولم يعد للواقع الوطني حاجة اليها؟


*محمد نوفل عامر
ناشط شبابي وباحث في قضايا الشباب
عضو المكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلالية



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1475.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.