آخر الأخبار :

شاب مغربي يراسل عمر بلافريج ومصطفى الشناوي حول أخطاء ومخاطر مقترح قانون العفو العام

شاب مغربي يراسل عمر بلافريج ومصطفى الشناوي حول أخطاء ومخاطر مقترح قانون العفو العام

على إثر مقترح القانون الذي تقدم به النائبان البرلمانيان عمر بلافريج ومصطفى شناوي عن فدرالية اليسار، تقدم الشاب المهدي الزوات برسالة إلى النائبين يتطرق فيها إلى الأخطاء التي شابت المقترح على مستوى الشكل والمتعلقة أساسة باستقلال النيابة العامة عن وزارة العدل وكدا المسلك الطبيعي لإخراج القوانين تعقيبا على المادتين 2 و 8 من مقترح القانون.

أما على مستوى المضمون، فالمهدي الزوات نبه إلى خطورة إصدار العفو العام عن متهمين بالمس بسلامة وأمن الدولة حيث أن هذه المبادرة ستسقط صبغة الجريمة عن الفعل وبالتالي سيصبح المس بأمن الدولة فعلا مباحا وغير مجرم.

و في ما يلي النص الكامل للرسالة :

رسالة من مواطن مغربي إلى النائبين البرلمانيين عمر بلافريج ومصطفى شناوي.


تابعت بحماس مبادرتكم الرامية إلى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف. كلنا نجمع، إجماع المسلمين على براءة الذئب من دم يوسف، على أن العقوبة كانت قاسية. لكن ثقتنا في محكمة الاستئناف كي تخفف العقوبة، وفي محكمة النقض، لم لا، أن تحكم بالبراءة، رغبة كبيرة جدا وأملنا لازال قائما. فكلنا نسعى إلى تغيير هذا الوضع كل من موقعه، وحتى من ليس له موقع، فبلسانه أو قلبه وذلك أضعف الإيمان. غير أن مبادرتكم فيها الكثير ما يقال. وقد اخترت منه ما يلي:


لن أتطرق إلى الشق السياسي و لماذا تم استعمال مصطلح "رئيس الدولة" وليس "الملك" لما للفرق بينها من حمولة سياسية، وكيف أن المقترح وضع دون استشارة أو تشاور أو تعاون مع فرق نيابية لها وزنها التاريخي والعددي، ولها إرث نضالي وطني. وكيف أننا أمام سياسة "إحراج المؤسسات" وليس التعاون معها. فكل هذا لكم فيه الحرية المطلقة ولن يجادلكم أحد في اختياراتكم ما دمنا ننتمي لجيل الحرية وحق الاختلاف... بل سأتطرق لنقط أخري:


على مستوى الشكل


1- هل تعلمان السيدان النائبان أن النيابة العامة قد استقلت عن وزارة العدل؟ فكيف إذن تريدان أن ينوب الوكيل العام عن وزير العدل حسب ما جاء في المادة الثانية من مقترحكم؟


2- هل تعلمان السيدان النائبان أن القانون لا يمكن أن يدخل حيز التنفيذ بأي وجه من الأوجه دون احترام مسلكه الطبيعي بين مجلسي البرلمان والأمانة العامة للحكومة، انتهاء بنشره في الجريدة الرسمية؟ فالمادة الثامنة من مقترحكما تتجاوز دور مجلس المستشارين والأمانة العامة للحكومة في تكريس خطير للممارسة الفردانية لمجلس النواب الذي تنتميان إليه، وفي ضرب واضح لثنائية الغرف البرلمانية التي جاءت كمحطة مهمة في مسلسل البناء الديمقراطي. فهل تكون فقط نتيجة الحماس والاندفاع بغية التسريع بإطلاق سراح المعتقلين؟


على مستوى المضمون


تذكير


المادة التي توبع بها ناصر الزفزافي ورفاقه هي المادة 201 من القانون الجنائي المغربي والتي تنص على ما يلي : "يؤاخذ بجناية المس بسلامة الدولة الداخلية، ويعاقب بالإعدام من ارتكب اعتداء الغرض منه إما إثارة حرب أهلية بتسليح فريق من السكان أو دفعهم إلى التسلح ضد فريق آخر وإما بإحداث التخريب والتقتيل والنهب في دوار أو منطقة أو أكثر.

ويعاقب بالسجن من خمس إلى عشرين سنة من دبر مؤامرة لهذا الغرض إذا تبعها ارتكاب عمل أو الشروع فيه لإعداد تنفيذها.

أما إذا لم يتبع تدبير المؤامرة ارتكاب عمل ولا الشروع فيه لإعداد التنفيذ، فإن العقوبة تكون الحبس من سنة إلى خمس سنوات.

ويعاقب بالحبس من ستة شهور إلى ثلاث سنوات من دعا إلى تدبير مؤامرة ولم تقبل دعوته.


1- إن العفو العام هو إسقاط الطابع الإجرامي عن الفعل الذي توبع به المتهم، وبما أن ناصر الزفزافي توبع بجرائم "المس بسلامة وأمن الدولة"، فإننا أمام طلب إسقاط الصبغة الإجرامية لهذا الفعل وتحويله إلى فعل عادي لا يعاقب عليه القانون. فهل يرضيكما أن يصبح المساس بأمن الدولة التي تنوبان عن أمتها في متناول الجميع ودون صبغة إجرامية؟


2 - إن مبادرتكما الحميدة يمكن أن يكون لها أثر سلبي متعلق بضرب مصداقية القضاء الذي يعد ركيزة التحول الديمقراطي وجوهر مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة المرجوان. فالتشكيك في المؤسسات لا يخدم في أي حال من الأحوال توطيد علاقة المواطن بالدولة. وما أحوجنا لعلاقة مثالية بين هاذين المكونين من أجل المضي قدما نحو خلق جو من الانسجام، بغية الوصول إلى مجتمع منتج ومواطن مسؤول.


أخيرا، لا يمكن الاختلاف حول نبل مبادرتكم، غير أن التمهل وعدم التسرع مهمان جدا في اتخاذ قرارات تتعلق بمواضيع حساسة. أضف إلى ذلك التشاور مع الفرقاء السياسيين والخبراء القانونيين الذي له أيضا دور مهم في تصويب المبادرة وتكميلها... فما خاب من استشار.


وفقكما الله لما فيه خدمة وخير للوطن وجنبكم شر الأخطاء وسوء التقدير


والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


المهدي الزوات

مواطن مغربي


#ولد_الدرب



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1463.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.