آخر الأخبار :

اختتام فعالیات الدورة الثانیة لمھرجان الاناقة والإبداع بوجدة

اختتام فعالیات الدورة الثانیة لمھرجان الاناقة والإبداع بوجدة

اختتمت مساء السبت الماضي فعالیات الدورة الثانیة لمھرجان الأناقة والإبداع الذي احتضنته عاصمة المنطقة الشرقیة مدینة وجدة في الفترة الممتدة من 3 إلى 5 مایو 2018 ،وقد مكنت ھذه التظاھرة الفنیة والثقافیة الكبرى، المنظمة من قبل جمعیة ألوان الشرق للثقافة والتنمیة، من إبراز الغنى الثقافي والفني للمنطقة ونفضت الغبار عن موروث ثقافي عریق ضارب في اعماق التاریخ.
وكان حفل افتتاح المھرجان مناسبة لقص شریط والإعلان عن فتح أبواب مدرسة لتكوین متدربات في الخیاطة والفصالة في وجه شابات المنطقة الشرقیة من أجل تعلیمھم أصول ھذا الفن الثراتي، ومن أجل التعریف بالفن التقلیدي المغربي خصوصا ( البلوزة ) الوجدية نظم بالمناسبة عرض للأزیاء التقلیدیة شاركت فیه مجموعة من أبرز الأسماء الشھیرة في مجال تصمیم الأزیاء من مختلف مدن المملكة.
حسن بوشيخي
صوفيا الحريشي
ايمان عشاب
للا يامنة
خليل الحرشي
رجاء البخاري
أنيسة الطالب
حليمة الحيمر
محمود علمي
نبيل مود
كما استمتع الجمهور في العرض بأجمل الأغاني الشبابية للنجمة خولى بنعمران و الفنان سعيد مسكير و الشاب يونس .
ویوم السبت 4 مایو 2018 كان جمھور المھرجان على موعد مع حفل فني كبیر بالمسرح البلدي لوجدة شارك فیه مجموعة من ألمع نجوم الأغنیة العربیة والمغربیة یتقدمھم الفنان العربي الكبیر "وسام أمیر"
الذي أبى إلا أن یؤدي أمام الجمھور الوجدي أغنیة تراثیة مغربیة من فن الركادة، وھي الأغنیة التي تفاعل وتجاوب معھا الجمھور، كما تخللت السھرة الفنیة وصلات للطرب الغرناطي مع غزلان السلامي و مجموعتها وأغاني شعبية ( الرگادة) رائعة أداھا بكل إتقان الفنان "مبارك البركاني" و فن الفكاهة مع تنائي " اللاوي " و المتألقة الفنانة بالحاج
إلى ذلك فقد لقیت الدورة الثانیة لمھرجان الأناقة والإبداع نجاحا ملموسا وتمیزت بمتابعة
إعلامیة وحضور جماھیري غفیر تفاعل مع فقرات المھرجان، وتكونت الجھة المنظمة للمهرجان  من السيدة : فتيحة بودالي رئيسة جمعية ألوان الشرق للثقافة و التنمية ، السيد حميد الداوسي : المدير الفني ، السيدة : صوفيا الحريشي : الادارة التقنية و التسويق .



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1445.html
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.