آخر الأخبار :

الخطوط الملكية المغربية تطلب شراء أربع طائرات "دريملاينر"

الخطوط الملكية المغربية تطلب شراء أربع طائرات "دريملاينر"

أعلنت شركة بوينغ الأمريكية لصناعة الطائرات وشركة الخطوط الملكية المغربية، الأربعاء، عن طلبات لشراء أربع طائرات جديدة من طراز "9-787 دريملاينر"، بقيمة 1ر1 مليار دولار وفقا للسعر المحدد في القائمة، ستسمح للشركة الجوية الوطنية بتوسيع شبكتها الدولية، حسب بلاغ لبوينغ.

وأوضح البلاغ أن هذه الطلبات تهم طائرتين من طراز "دريملاينر 787" تم اقتناؤهما في دجنبر 2016 واثنتين أخريين تم شراؤهما في نفس الشهر من سنة 2017.

وسترفع شركة الخطوط الملكية المغربية، التي سبق أن تسلمت خمس طائرات "787-8"، أسطولها من طائرات "787" إلى تسعة في المجموع. وتستغل الشركة الوطنية طائرات "دريملاينر" في خطوط جوية دولية تربط الدار البيضاء بأمريكا الشمالية والجنوبية والشرق الأوسط وأوروبا، وتعتزم توسيع خدمتها في هذه المناطق من خلال الطائرات الجديدة.

ونقل البلاغ عن عبدالحميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية، قوله إن "شركة الخطوط الملكية المغربية تؤمن اليوم رحلات مباشرة نحو 80 وجهة دولية. فبفضل موقعنا الفريد كقاعدة جغرافية والجودة العالية التي تميز خدماتنا، نحن ننقل زبناء من جميع أنحاء العالم إلى وجهاتهم"، مضيفا ان "الخطوط الملكية المغربية، ومن خلال أزيد من 850 رحلة شهرية نحو إفريقيا، تعد شركة الطيران التي تتمتع بأوسع حضور في القارة.

وأبرز أن "رؤيتنا هي أن نكون شركة الطيران الأولى في إفريقيا من حيث جودة الخدمات وجودة الطائرات والربط الجوي"، مشيرا إلى أن "طلب طائرات من الجيل الجديد مثل دريملاينر يضع شركتنا على الطريق الصحيح من أجل تجسيد رؤيتنا".

من جهته، قال إحسان منير، نائب رئيس قسم المبيعات الدولية والتسويق بشركة بوينغ للطائرات التجارية، إن "هذه الطلبات الإضافية لشراء طائرات "787" التي قدمتها شركة الخطوط الملكية المغربية تمثل شهادة رائعة على الأداء الاقتصادي لدريملاينر، وعلى نجاعتها من حيث استهلاك الوقود وعلى الخدمات المتفردة التي تقدمها للمسافرين"، مؤكدا أن شركة الطائرات الأمريكية "فخورة بدعم خطط نمو شركة الخطوط الملكية المغربية في إفريقيا وتعزيز ربط المغرب مع بقية العالم".





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1287.html
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.