آخر الأخبار :

بلاغ المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية بخصوص القدس

بلاغ المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية بخصوص القدس

بسم الله الرحمن الرحيم
يا أمة محمد
يا أمة الإسلام
بعد اعتراف وتوقيع الرئيس الأمريكي للولايات المتحدة القدس عاصمة لإسرائيل وهي ثالث الحرمين وأولى القبلتين لنا كمسلمين؛
فإننا في المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية ندعو الشعب ان نكون قدر المسؤولية في هذه الظروف العصيبة التي تنتهك فيها إسلامية القدس وعروبة الأمه العربية والإسلامية ونهيب الأمة الى الاحتجاج الحضاري والسلمي لايصال أصواتنا بالضغط على الولايات المتحدة الأمريكية للتراجع عن قرارها اعتبار القدس عاصمة إسرائيلية، كما ندعو المؤتمر الإسلامي إلى الانعقاد في جلسة طارئة للحفاظ على وجه الأمة الإسلامية.
وإننا في المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية والشعب المغربي قاطبة نحيي جهود أمير المؤمنين مولانا الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه على جهوده في الحفاظ على كرامة وحفظ ماء المسلمين وكلنا وفاء له لاخلاصه ونضال جلالته وهو الذي بعث برسالة تاريخية بصفته رئيسا للجنة القدس، المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، والتي تضم 57 دولة تمثل أكثر من مليار مواطن. فقد خاطب جلالة الملك حفظه الله الرئيس الامريكي بانشغال جلالته الشخصي العميق، والقلق البالغ الذي ينتاب الدول والشعوب العربية والإسلامية، إزاء الأخبار المتواترة بشأن نية إدارتكم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدا للرئيس الأمريكي بأنه لا يخفى عليه ما تشكله مدينة القدس من أهمية قصوى، ليس فقط بالنسبة لأطراف النزاع، بل ولدى أتباع الديانات السماوية الثلاث. فمدينة القدس، بخصوصيتها الدينية الفريدة، وهويتها التاريخية العريقة، ورمزيتها السياسية الوازنة، زاد قائلا جلالته قي الرسالة التاريخية للرئيس الامريكي يجب أن تبقى (القدس) أرضا للتعايش، وعلما للتساكن والتسامح بين الجميع... معلنا جلالته بأن القدس بحكم القرارات الدولية ذات الصلة، بما فيها على وجه الخصوص قرارات مجلس الأمن، تقع في صلب قضايا الوضع النهائي، وهو ما يقتضي الحفاظ على مركزها القانوني، والإحجام عن كل ما من شأنه المساس بوضعها السياسي القائم.  منبها الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس في الرسالة نفسها الرئيس الأمريكي ان منطقة الشرق الأوسط على وقع أزمات عميقة وتوترات متواصلة، ومخاطر عديدة، تقتضي تفادي كل ما من شأنه تأجيج مشاعر الغبن والإحباط التي تغذي التطرف والإرهاب، والمساس بالاستقرار الهش في المنطقة... وإن المملكة المغربية، الحريصة دوما على استتباب سلام عادل وشامل في المنطقة، وفقا لمبادئ الشرعية وللقرارات الدولية ذات الصلة، لا يراودها شك في بعد نظر إدارتكم الموقرة، ولا في التزامكم الشخصي بالسلم والاستقرار بالمنطقة...

وللامانة ومن اجل الامة الاسلامية فإن ملك المملكة المغربية ورئيس لجنة القدس أبان عن العمل الجاد والدؤوب لنصرة القدس والأمة الإسلامية...


دامت الأمة العربية
والاسلامية داعمة لمدينة القدس التاريخية مهد الحضارات والديانات

المصطفى العياش
رئيس المنظمة المغربية للمواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1247.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.