آخر الأخبار :

المهرجان الدولي للمعاهد المسرحية يكرم أحمد مسعية ويسطر برنامجا فنيا غنيا

المهرجان الدولي للمعاهد المسرحية يكرم أحمد مسعية ويسطر برنامجا فنيا غنيا

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تحتضن العاصمة الرباط الدورة الثالثة من المهرجان الدولي للمعاهد المسرحية في الفترة الممتدة ما بين 1 و6 دجنبر 2017، الذي تنظمه جمعية إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي برئاسة الفنان المسرحي سعيد آيت باجا.
ويشمل برنامج الدورة الثالثة من المهرجان، تقديم عدد من العروض المسرحية من مختلف المدارس العالمية، ومجموعة من الفرجات الفنية في مختلف فضاءات العاصمة الرباط، من قبل طلبة المعاهد المشاركة والتي يصل عددها إلى 12 فرقة مسرحية تشارك بمنافسات هذه الدورة، تمثل كل منها أكاديمية أو معهد خاص بالتكوين في الفنون المسرحية، وتمثل بلدان: ألمانيا، البينين، الكونغو، المكسيك، بولونيا، إيطاليا، النرويج، إسبانيا، وساحل العاج، ثم المغرب.
ويستضيف المهرجان عددا من كبار المخرجين والدراماتورجيين في العالم، وكذا مدراء وعمداء المدارس والمعاهد العليا الخاصة بالمسرح في أوربا وإفريقيا والعالم العربي، كما ستتميز الدورة بحضور ومشاركة عدد من أشهر بيداغوجيي وأساتذة المسرح وطنيا ودوليا، سيتولون تدبير وتأطير ورشات لفائدة طلبة أب الفنون من بينها ورشة الارتجال وتقنيات الصوت والغناء وآليات التمثيل، ولقاءات وندوات فكرية، ومعارض، فضلا عن أنشطة موازية عديدة على هامش المهرجان.
واختار المهرجان في نسخته الثالثة، مرة أخرى السير على نهج ثقافة الاعتراف وترسيخها بين الأجيال المسرحية المختلفة المشاركة في فعاليات هذا الموعد الدولي، وذلك بتكريم الأستاذ الجامعي والكاتب المسرحي المغربي أحمد مسعية، الذي يرى فيه مدير المهرجان، الفنان سعيد آيت باجا "الناقد والكاتب والمدير السابق للمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، والهرم المسرحي الذي له الفضل في إنجاح مسار خريجي المعهد في فترته وإعطائهم قيمة في الساحة الفنية المغربية".




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1211.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.