آخر الأخبار :

بروكسل تحتضن مؤتمرا لتأكيد الوحدة الترابية للمملكة المغربية من خلال منتدى افريقي بالبرلمان الاوروبي

بروكسل تحتضن مؤتمرا لتأكيد الوحدة الترابية للمملكة المغربية من خلال منتدى افريقي بالبرلمان الاوروبي

تأكيدا للوحدة الترابية للمغرب تستضيف بروكسل مؤتمرا في البرلمان الأوروبي، في الفترة 23 و 25 تشرين الثاني / نوفمبر، وهو منتدى غلوبز فوروم السنوي الذي تنظمه المنظمة الدولية للإعلام الأفريقي - بروكسل بالتعاون مع البرلمان الأوروبي تحت عنوان <br />( لنستمع إلى أفريقيا ) موضوع منتدى هذا العام، وهو ثمرة لتفكير عميق خصوصا بعد عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي، واستئناف مكانته الطبيعبية ، ارتأينا ضرورة التركيز على قضايا القارة، من خلال هدا المنتدي الدي يهدف إلى إشراك وإلهام شخصيات من مختلف الميادين قدمت من 15 دولة لمناقشة و ايجاد حلول للقضايا الراهنة المتعلقة أفريقيا مع تكريم لجهة الداخلة واد الذهب "، في تصريح لكوتر فال، رئيس منتدى غلوبز فوروم ورئيسة المنظمة الدولية للإعلام الأفريقي، منظمة التظاهرة<br />من جانبه أعلن سفير المغرب لدى مجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية في بروكسل السيد محمد رضا شامي أن اختيار منطقة الداخلة وادي الذهب كضيف شرف خلال هذا المتدى العالمي يشكل بالتأكيد فرصة لتسليط الضوء على التنمية التي قام بها المغرب في مختلف المجالات وكذلك الدور الفعال الدي يلعبه في الاستقرار والازدهار في أفريقيا<br />بجانب الشخصيات السياسية الاؤروبية والتمثيلات الدبلماسية العربية و الوفود المشاركة يشارك في المنتدى عدد من الشخصيات الأفريقية :من ضمنها رئيس جهة الداخلة واد الذهب، نائب رئيس وزراء غابون، ورئيس مجلس بيرتوسن الذي هو أيضا والد السيدة الأولى في السنغال، الجمهورية الكونغو الديمقراطية ممثلة أيضا بوزير وشخصيات بارزة أخرى قادمة خصيصا لهذا المنتدى الذي سيعالج القضايا الرئيسية الراهنة بأفريقيا، بما في ذلك الاقتصاد والصناعة، والعلاقات الدولية، والسياسة العامة والتنمية المستدامة والصحة والتمويل والتكنولوجيا والابتكار، يحتفل المنتدى لأول مرة في التاريخ يوم وسائل الإعلام الأفريقية في البرلمان الأوروبي،



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1175.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.