آخر الأخبار :

قبلة

قبلة

في لحظة مسروقة من طيش عابر تحولت قبلة مكناس إلى قضية رأي عام اكتشفها أستاذ مادة الفيزياء فجأة وكأنه اكتشف قوانين الكون ، ولمعرفة طعم هذه القبلة علينا أولا معرفة معنى كلمة فيزياء التي يعود أصلها إلى الإغريق وتعني معرفة الطبيعة وفهمها بمنهاج علمي مدروس ..
فأستاذ الفيزيك ، بهذا المعني ، كان عليه احتواء المشكلة بدل إفشائها ، وفتح حوار مع التلميذين لأنه عرّاف الطبيعة ، وبالتالي فهو المؤهل دون غيره لفهم طبيعة المجتمع المدرسي ودراسته ..
فالطبيعة جسد ، والفيزياء عقلها بامتياز ، وقد يتسع مجالها أكثر عندما تجتمع بعلوم التربية وبتجربة الأستاذ ..
في الحياة المدرسية يعتبر المدرس حاضنا ، وأخا ، وأبا ، ومربيا ، وصديقا ، وقد عُدَّ من ورثة الأنبياء .. فماذا كان سيخسر لو احتضن القبلة المسروقة من زمن مدرسي يعاني من غيض الرتابة والغثيان ؟ ..
ماذا كان سيخسر لو اختار حلا آخر غير الحل الإداري البسيط الذي وضع المؤسسة التعليمية برمتها على محك الاستهجان والتساؤل ؟ ..
لقد أكدت القبلة المكناسية ، مثل سابقتها في الناضور أن مدرسة اليوم هي جزء لا يتجزأ من مجتمع الرقابة والعقاب ، وأن المجتمع المدرسي مجتمع قمعي ، بل هو بعيد كل البعد ، حسب تعبير جورج سنيدرس أحد رواد علوم التربية ، عن صناعة الفرح الثقافي والمدرسي ، وبالتالي تعتبر من أبرز العوامل الأساسية في صناعة القلق ، والإحباط ، والعصاب ..
في غياب الفرح الثقافي المدرسي بمدارسنا التقليدية والقمعية كانت القبلة المكناسية تعبيرا فرويديا لا إراديا عن اضطرابات الهستيرية التحولية بالصيغة الفرويدية فهي انقلاب أو تحول مباغث فاجأ أستاذ مادة الفيزياء الذي تحول إلى شرطي آداب ، وحاكم المدرسة في عقر دارها كفضاء مثقل بالرتابة والملل ..
أليس المجتمع المدرسي هو المسؤول عن القبلة إذن ؟
من ترك التلميذين داخل الفصل بمفردهما ؟ ..
ألا توجد حراسة تربوية داخل المؤسسة ؟ ..
ألا تعتبر الإدارة التربوية مسؤولة على هذا الجانب الذي يعتبر من أهم فترات الزمن التعليمي ؟ ..
لماذا لا يتم تثبيت كاميرات بداخل الحجرات الدراسية لتحسيس التلاميذ بأنهم مراقبون حتى تتفادى مدارسنا الكثير من المشاكل التربوية ؟ ..
ورغم ذلك ، تنسى المؤسسة بأنها هي المذنب الأول ، وبأنها شريك في القبلة ، وأن عقاب التلميذين هو عقاب لنفسها ..
ماذا ننتظر من واقع يعج بالضجيج ، واقع يكاد يشبه قساوة عقوبة " سجن مدرسة " أكيرا هيراموتو من خلال انعقاد مجلس تأديبي أشبه بمجلس الأمن للبث في " قبلة تعليمية " وكأنها جريمة إرهاب ؟ ..
ماذا ننتظر من مدرسة بلا تواصل ، من مدرسة بلا خلايا إنصات ، ومن واقع تعليمي يضج باشتراطات بافلوفية مملة ؟ ..
ألم يفكر أولئك الحكماء الذين عاقبوا " الظنينيين " على قبلة مشروطة بسياق جيل مغاير بأن لكل شيىء أسباب ، فما هي الأسباب التي دفعتهما لذلك ؟ ..
ماذا لو فكر المجتمع المدرسي في خطاب القبلة المكناسية باعتبارها رسالة نقد محمّلة بكثير من الدلالات ؟ ..
لنفكر بشكل مغاير ، هل المجتمع المدرسي فضاء الهوية والحرية ، هل هو مجتمع الفرح والحبور ، فلماذا يتبرم منه الجميع ، وتعلو تباشير البشر والسرور بعيدا عن المدرسة ؟ ..
هذه المدرسة نتعلم فيها أشياء كثيرة ، ولعل قبلة مكناس درس ديداكتيكي في البيداغوجيا ..
كلنا يتذكر فشل التدريس بواسطة الأهداف ، وأن التلميذ شبيه بالفرس الذي تقوده إلى النهر ، أي إلى الهدف ، لكنه يمتنع عن الشرب ، لأن تعليمنا لا يلبي حاجيات المقهورين ، وكلنا أيضا نتذكر إخفاقات التدريس بالكفايات والقصة التي رواها لنا محمد الدريج عن التلميذ الذي احتفلت به المؤسسة المدرسية في نهاية السنة الدراسية لنجاحه في جميع الكفايات لكنها فوجئت في اليوم الموالي بأن التلميذ النموذج قام بجنحة ترتبت عنها اعتقاله ، من هنا تبقى الكفايات مجرد سلوك نظري محصورة بين جدران المؤسسة وغير قادرة على امتدادها كسلوك عملي داخل المجتمع وإذا كان ذلك قدر تلميذ الدريج فإن مصيبة القبلة المكناسية وضعت الجميع في مأزق يتطلب منا إعادة النظر في مناهجنا التعليمية ..
من هنا نتوجه لمن تعنيهم قبلة التلميذين كان من الأفضل أن توفر مؤسستكم مركزا للإنصات لجميع مكونات المجتمع المدرسي ، وأن تتقبلوا بصدر الاختلاف سلوك منتوجكم ، وأن ترفع مجالسكم التربوية تقاريرها إلى الجهات المختصة للتفكير في صياغة مادة تعنى بالتربية الجنسية والجنسانية لتكسير حاجز السرية والحياء ، وللتواصل مع جيل جديد غزته حضارة متوحشة تتجلى في تصدير واستيراد الصور الإباحية ، علينا أن نتعلم من دروس الفيزياء أن رد الفعل لا يؤسس الفعل ، وأن الأنشطة الترفيهية والمدمجة ، ومعاشرة التلاميذ ومصاحبتهم من أهم المكونات الأساسية في نضج العلاقات المدرسية ..
لكن بالمقابل يبقى الجهاز المدرسي المتسم بالبيروقراطية والسطحية هو الطافح على السطح لحد الآن ، فالمجالس التأديبية ليست هي الحل ، ولن تمنع القبلة سواء كانت فيزيائية أو فيزازية ، وهذا الضجيج المفتعل لن يخفي المشاكل الكبرى للمؤسسات التعليمية كالاكتظاظ ، والقلق والاكتئاب ، وانتشار الغش ، والتدخين ، والمخدرات ، والعنف اللفظي ، والمادي ، كل هذه الظواهر وغيرها تدخل في إطار التدمير الذاتي والموضوعي الممنهج لمدرسة طبقية وجدت أصلا لأبناء الفقراء والمقهورين ..
(ميراني الناجي)
سلا في 01/11/2017



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alaan.ma/news1110.html
نشر الخبر : Administrator
عدد التعليقات :
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.